شركة توزيع الكهرباء والكلية الجامعية توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز آفاق التعاون المشترك بينهما

شركة توزيع الكهرباء والكلية الجامعية توقعان مذكرة تفاهم
لتعزيز آفاق التعاون المشترك بينهما

وقع م. سمير مطير رئيس مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء وأ.د. رفعت رستم رئيس الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وبحضور عدد من المدراء من كلا الطرفين اليوم الاثنين في مقر الكلية الرئيس بمدينة غزة اتفاقية تعاون وشراكة لتعزيز آفاق التعاون المشترك بينهما، وتهدف المذكرة في عموميتها إلى تسخير كل الامكانيات المتوفرة لدي الطرفين من أجل خدمة المجتمع ونهضته والحفاظ على موارده، ومن أبرز المجالات المنصوص عليها في الاتفاقية هو، تطوير البحث العلمي المشترك وخاصة في مجال الطاقة وتبادل المعلومات والخبرات وتقديم الاستشارات العلمية والفنية والقانونية بشكل متبادل وتوجيه أبحاث التخرج للطلبة والاستفادة منها وتعزيز المساقات والمناهج والتوعية المجتمعية بمجال الكهرباء والطاقة في قطاع غزة وعمل الشركة في مختلف الأنشطة بالإضافة إلى التدريب العملي والميداني للطلبة في شركة توزيع الكهرباء وفق أنظمة التدريب المتاحة، وكذلك تدريب العاملين والموظفين ورفع قدراتهم من خلال مركز خدمة المجتمع في الكلية الجامعية ودائرة التدريب في شركة توزيع الكهرباء بشكل متبادل، وقضايا أخري لا تقل أهمية كتبادل الخبرات والمعلومات في المجالات البحثية المتعلقة بالكهرباء والطاقة مثل المؤلفات والسجلات والنشرات ومشاريع التخرج والتقارير والابحاث، وتعاون آخر على صعيد تنظيم المؤتمرات والأيام الدراسية والأنشطة العلمية والمعارض والندوات وورش العمل والدورات التدريبية والأبحاث والدراسات، وغيرها من المجالات الاهتمام المشترك.
وقد أكد م. سمير مطير أن توقيع الاتفاقية يأتي في إطار سعي الشركة الدائم والمستمر إلى تطوير وبناء قدرات الشركة وموظفيها، وكذلك بناء شراكات حقيقية مع مؤسسات المجتمع بحيث تصبح عمليات التخطيط والتنفيذ مشتركة ومتكاملة لتحقيق أقصي فائدة للمجتمع وبأقل الجهود والإمكانيات، لأن الشراكة الحقيقية هي التي تقود المجتمعات نحو تنمية مستدامة قادرة على النهوض بواقعنا المعاش، وقادرة على الرقي بأدائنا وبمنظومتنا بشكل كامل ومفيد.
من جانبه أكد أ. د. رفعت رستم على أن هذه الاتفاقية هي لتجسيد معني الشراكة وهي اتفاقية مهمة للطرفين وهي تضع أقدامنا على المسار الصحيح للنهوض بمجتمعاتنا وبأبنائنا، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية هي البداية لتنفيذ سلسلة من الأنشطة والفعاليات في مختلف التخصصات للرقي والنهوض بمؤسساتنا وبكوادرها البشرية بما يؤمن مستقبل واعد لكلا الطرفين.
يذكر بأن هذه المذكرة جاءت نتيجة جهود كبيرة بذلت خلال الفترة السابقة تخللتها اجتماعات ولقاءات مثمرة بين طواقم متخصصة من الطرفين لتأمين اتفاقية متكاملة تحقق أقصي فائدة مرجوة.