بيان صحفي بخصوص المغالطات التي تثار حول قضية الكهرباء في قطاع غزة

بيان صادر عن شركة توزيع كهرباء محافظات غزة
بخصوص المغالطات التي تثار حول قضية الكهرباء في قطاع غزة
تنظر شركة توزيع الكهرباء بخطورة بالغة إلى المغالطات التي تثار حول قضية الكهرباء في قطاع غزة، دون الاطلاع على خلفياتها وحيثياتها وتفاصيلها، وهو الأمر الذي يزيد من تعقيد الأمور، ولا يسهم في ايجاد حلول واقعية لتلك الأزمة التي يعاني منها المواطنين منذ عدة سنوات.
وعليه فإن الشركة تؤكد على عدد من الحقائق وهي:
1- مهمة الشركة الأساسية هي توزيع ما يصلها من كهرباء بعدالة على المواطنين في قطاع غزة، وهي تبذل جهود كبيرة في إدارة وتوصيل كميات الكهرباء رغم ما تتضمنه هذه العملية من صعوبة وظروف ميدانية معقدة.
2- مصادر الكهرباء الواردة لقطاع غزة ثلاثة مصادر(الخطوط الإسرائيلية (120) ميجاوات، محطة التوليد وتعمل بمولد واحد نستلم منه طاقة (20)ميجاوات فقط، والخطوط المصرية(23) ميجاوات وهي متعطلة منذ قرابة 4 أشهر مع العلم بأن احتياج القطاع وصل إلى 500 ميجاوات في حين المتوفر حالياً 140 ميجاوات فقط.
3- يكلف تشغيل مولد واحد في المحطة قرابة 12 مليون شيكل ويستهلك قرابة 150 ألف لتر يومياً وتشغيل 4 مولدات يحتاج قرابة 600 ألف لتر يومياً بتكلفة قد تصل إلى 45 مليون شيكل شهريا، في حين لا ترتقي جباية وايرادات شركة التوزيع إلى 16 مليون شيكل شهرياً خاصة خلال الأشهر المنصرمة والتي شهدت تقليص الرواتب إلى 50%، ومشاكل في التحصيل ناتجة عن الوضع الاقتصادي الصعب في القطاع والذي يعتمد بشكل أساسي على رواتب الموظفين، ومجمل ما يتم تحصيله لا يكاد يكفي حالياً لتشغيل مولد واحد في محطة التوليد.
4- التزامات الشركة المالية ضخمة من أبرزها مبلغ 12 مليون شيكل ثمن وقود لتشغيل أحد مولدات المحطة، والتزام آخر بقيمة 2,5 مليون دولار شهرياً تجاه محطة التوليد، والتعهد البنكي المتعلق بإعادة كمية 50 ميجا وات من الجانب الاسرائيلي وقيمته 10 مليون شيكل شهريا والتي تلتزم الشركة بالوفاء به، بالإضافة إلى مصاريف تشغيلية شهرية ورواتب وغيرها من الالتزامات المالية الأخرى الذي لا يتسع المقام لذكرها.
5- عدد المشتركين في قطاع غزة قرابة (271) ألف مشترك، منهم أكثر من (70) ألف مشترك غير ملتزم نهائيا معظمهم حالات اجتماعية، ونسبة الملتزمين لا تتجاوز 20% فقط وهذه النسبة تأثرت بشكل كبير بفعل الخصومات التي طالت رواتب الموظفين، حيث أن التسديد الآلى للموظفين توقف نتيجة عدم خصم بعض البنوك وتعاونها.
6- بلغ حجم المتأخرات(الديون) المتراكمة للشركة على المواطنين والمؤسسات حتي 5/2018م (4،4) مليار شيكل، ووصلت نسبة الفواقد الفنية ومنها سرقة التيار الكهربائي والتعديات على الشبكة إلى قرابة 30% ، كما أن نسبة التحصيل الاجمالي النقدي من فاتورة الكهرباء الشهرية قرابة 30% ، وباقي التسديدات الحكومية هي عبارة عن مقاصات يتم تسويتها .
7- تدعو الشركة كافة الأطراف بما فيها المؤسسات الحقوقية الوطنية إلى زيارة الشركة والاطلاع عن كثب على مجمل أعمالها وتقاريرها ومستنداتها بكل شفافية لتبيان الحقيقة للرأي العام، ووضع الجميع أمام مسئولياتهم.
شركة توزيع كهرباء محافظات غزة
التاريخ/ 26/6/2018م