نائب رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية يلتقي وفدا من رؤساء لجان أحياء مدينة غزة.

استقبل م. سمير مطير نائب رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية اليوم الأحد الموافق 20 سبتمبر 2020.، وفدا رفيعا من رؤساء لجان الأحياء في مدينة غزة ، وذلك للتأكيد على القرار الحكومي الذي أصدرته سلطة الطاقة والموارد الطبيعية مؤخراً حول تنظيم قطاع عمل المولدات الخاصة وتحديد التسعيرة الخاصة بالكيلو وات للمواطنين، للتخفيف على كاهل المواطنين في ظل الأزمات الخانقة التي يعيش فيها قطاع غزة، من حصار وانتشار لجائحة كورونا.
وخلال اللقاء الذي جمع نائب رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية برؤساء لجان الاحياء في قطاع غزة.
أوضح م. سمير مطير أن هذا اللقاء جاء تأكيدا على وقوف كافة أبناء شعبنا الفلسطيني بمؤسساته ولجانه وشرائحه المختلفة مع القرارات الحكومية التي تصب في مصلحة وحماية المستهلك ، مثمنا هذا الدور الفاعل للحريصين والغيورين على المصلحة الوطنية العامة.
وثمن رؤساء لجان الأحياء الدور الكبير والهام للقائمين على قطاع الطاقة في قطاع غزة لمواجهة هذه التحديات المستجدة، بإصدارهم قرار منصف وعادل يراعي فيه المصلحة العامة لأصحاب المولدات والمواطنين على حد سواء.
وفي هذا الجانب، قام رؤساء لجان الاحياء بتسليم نائب رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية بيان داعماً لجهود سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، يؤكدون فيه على عدة بنود أهمها:
– دعم ومساندة قرار سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية لتخفيض سعر كيلو الكهرباء الى 2.5 شيكل للكيلو وات.
– الدعوة لمساندة سلطة الطاقة لتطبيق قرارها بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن.
– الدعوة لأصحاب المولدات الخاصة للإلتزام بقرار سلطة الطاقة وتقديم الخدمة لأبناء الشعب الفلسطيني.
كما أوضح م. سمير أن عدم الإلتزام بالقرارات الحكومية، سيلقى مواجهة صارمة من الجميع، ولن تتوان الجهات المسؤولة عن وقف أي استغلال وإزالة أي خطر يهدد حياة المواطنين جراء التمديد العشوائي لبعض الشبكات الخاصة بهذه المولدات.
وأشار م. مطير إلى ان هناك جهود حقيقية وملموسة لضبط وتنظيم هذا القطاع، بالإضافة للعديد من المساعي المشتركة والمستمرة بالتعاون مع جميع الجهات الرسمية والغير رسمية.
حيث أبدى رؤساء لجان الأحياء خلال اللقاء على استعدادهم للوقوف مع سلطة الطاقة والتنسيق معها لوضع خطة عاجلة وحلول ميدانية للتدخل في اي طارئ قادم.
يشار بان هذه التحركات الوطنية التي إنطلقت مؤخراً تاتي لمواجهة الاحتكار والإستغلال، والتضامن مع أبناء شعبنا الفلسطيني الذي يعيش حالة طوارئ مستمرة يعاني فيها من النقص الشديد في كافة مقومات الحياة،