بحضور ممثلين عن القطاع الخاص والمجتمع المدني وخبراء مختصين إطلاق “المبادرة الوطنية لمساندة قطاع الطاقة بغزة” رسمياً واختيار العمري رئيساً لها

 

بحضور ممثلين عن القطاع الخاص والمجتمع المدني وخبراء مختصين

إطلاق “المبادرة الوطنية لمساندة قطاع الطاقة بغزة” رسمياً واختيار العمري رئيساً لها

 

تم الاعلان الرسمي اليوم الأربعاء عن اطلاق المبادرة الوطنية لمساندة قطاع الطاقة بغزة من خلال مجموعة من رجال الأعمال والخبراء في مجال الكهرباء والإدارة والاقتصاد وممثلين عن منظمات المجتمع المدني الفلسطيني في قطاع غزة، كما تم اختيار الأستاذ رمضان العمري المستشار المالي الدولي رئيساً للمبادرة، وتم اعتماد وثيقة الشروط المرجعية الخاصة بها وإطارها القانوني.

وقد حضر الحفل الذي أقيم في قاعة مطعم سيدار بمدينة غزة  برعاية سلطة الطاقة الفلسطينية مجموعة كبيرة من الشخصيات الوطنية من رجال أعمال ورؤساء مؤسسات وخبراء دوليين في مختلف المجالات ومهندسين من سلطة الطاقة وشركة توزيع الكهرباء ونقابة المهندسين الفلسطينيين.

ووفقا للبروتوكولات الرسمية المعتمدة فإن أطر المبادرة ولجانها المتخصصة التي سيتم تشكيلها خلال الأيام القليلة القادمة ستباشر أعمالها وفقاً لوثيقة الشروط المرجعية قريباً بالتنسيق مع الاطراف ذات العلاقة.

وبهذه المناسبة أكد م.سمير مطير نائب رئيس سلطة الطاقة بأنه سلطة الطاقة تبارك هذه الجهود وتدعمها وستوفر لها البيئة الملائمة لاستكمال أعمالها وتحقيق غاياتها التي ستتوافق مع أهداف وغايات سلطة الطاقة الرامية للنهوض بواقع الكهرباء في قطاع غزة.

وأضاف م. مطير بأن هذا الحفل هو مؤشر مهم على أن أبناء هذا الوطن قادرين على التغيير الحقيقي والتأثير الايجابي الذي يقود لإحداث انفراجه مأموله خلال المرحلة القريبة القادمة بإذن الله تعالى، مؤكداً على أهمية العمل والتعاون المشترك وتعزيز الشراكة الحقيقية بين المؤسسات الوطنية الرسمية وغير الرسمية، متمنياً النجاح والتوفيق لرئيس وأعضاء المبادرة في أعمالهم ومهامهم لمساندة قطاع الطاقة بغزة.

 

من جانبه أكد أ. رمضان العمري رئيس المبادرة على أهمية التعاون مع كافة القطاعات والشرائح المجتمعية وخاصة القطاع الخاص والأكاديمي والأهلي، وذلك لإحداث التغيير المطلوب والمساندة الحقيقية التي يمكن من خلالها ايجاد حلول سريعة وخلاقة للمشاكل والمعوقات التي تقف في وجه التطوير والازدهار.

وأضاف بأن رئاسته للمبادرة هي تكليف وليست تشريف وسيبذل قصارى جهده إلى جانب زملائه وشرفاء الوطن من أجل محاولة إحداث تغيير حقيقي يصب في مصلحة الوطن والمواطن، متمنياً التوفيق والسداد في هذه المهمة الجديدة، وطالباً من الجميع دعم المبادرة والانضمام لها لتركيز الجهود والطاقات لإحداث التغيير الايجابي المطلوب.