كلمة السيد مدير عام الشركة المهندس ماهر عايش في حفل تكريم الموظفين الذين عملوا خلال فترة العدوان على غزة 2

 

2

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..

 

 

السيد / م. فتحي الشيخ خليل

 

رئيس مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء حفظه الله،،،

 

 

السادة / أعضاء مجلس الإدارة   كل باسمه ولقبه       المحترمين،،

 

الأخوة / الزملاء العاملين في شركة توزيع الكهرباء

 

 نحمد الله العلي القدير الذي أكرمنا في تلك الأيام الصعبة             أيام العدوان الغاشم على قطاع غزة أن جعلنا في طليعة العاملين         في خدمة هذا الشعب الصابر المرابط على أرض فلسطين الحبيبة أرض غزة الأبية..

 

 

فأثبت شعبنا أن الإنسان الفلسطيني قادرٌ أن يصمد ويبقى رغم المحن والعدوان..

 

 

الأخوة الحضور..

 

 

إنه يطيب لي في بداية حديثي أن أتقدم بالشكر الجزيل للأخ / رئيس مجلس الإدارة والأخوة أعضاء المجلس الكرام على مواقفهم الكريمة ودورهم في تكريم العاملين في الحرب ومكافأتهم على جهودهم المعطاءة..

 

– الأخوة الحضور الكرام..

 

منذ اليوم الأول للعدوان قامت الشركة من منطلق مسئوليتها بتنفيذ خطة الطوارئ المعدة واجتمعت اللجان المشكلة بهذا الخصوص          في الإدارة العامة والأفرع وقامت بإدارة العمل بمهنية واقتدار

 

 

وكنتم أنتم موظفي الشركة الكرام فنيين ومهندسين وإداريين وحراس وعمال وكافة التخصصات خير العاملين ، فتحملتم مسئولياتكم وعملتم بكل جد وإخلاص وقمتم بتوزيع الطاقة الكهربائية المتوفرة على قلتها ورغم الصعوبات والأعطال والأضرار المتكررة  على المواطنين في جميع أنحاء قطاع غزة مما ساهم وبشكل أساسي في تمكين المواطنين والمؤسسات من القيام بالأعمال الضرورية لاستمرار الحياة والخدمات العامة الذي ساهم في التخفيف من معاناة الكثيرين وصمود شعبنا المرابط في أرضه..

 

الأخوة الحضور..

 

 – لا يسعنا في حفل التكريم هذا إلا أن نستذكر الدور الباعث     على العزة والافتخار دور موظفينا العاملين في المقرات وخاصةً فنيي الكهرباء الذين عملوا خلال العدوان في مناطق ذات خطورة بالغة معرضين أنفسهم لخطر القصف والإصابة..            

 

– إنهم خرجوا لعملهم ليس بدافع الالتزام الوظيفي أو الواجب المهني فحسب بل أيضاً بدافع وطني ليؤدوا دوراً هاماً وخطيراً لأنهم يدركون أن الخدمة التي يوفرونها لأبناء شعبهم هي الركيزة الأساسية لباقي الخدمات.

 

 

 

الأخوة موظفي الشركة..

 

 

– لا يسعنا اليوم إلا أن نثني على جهود جميع العاملين في الشركة وقت الحرب مدراء المقرات والمدراء الفنيين الذين كانوا على رأس عملهم طوال فترة الحرب وفنيينا ومهندسينا البواسل وجميع العاملين من إداريين وعمال وغيرهم ونقول لهم\\\\\\\” إننا اليوم نفخر بكم جميعاً فكنتم خير مثال للإنسان الفلسطيني الصابر المرابط المعطاء \\\\\\\”..

 

 

– ولا ننسى إخواننا وزملاءنا في سلطة الطاقة الفلسطينية           وعلى رأسهم السيد / نائب رئيس سلطة الطاقة م. فتحي الشيخ خليل على تعاونهم معنا خلال الحرب حيث كان السيد / نائب رئيس سلطة الطاقة يتابع العمل شخصياً وعلى مدار الساعة مما كان له أكبر الأثر في تسهيل مهمة الشركة في عملها وكذلك نخص بالذكر منهم السيد / م. أسامة شحادة والسيد / مدحت حمد والسيد / كمال السطري وغيرهم من العاملين في محطة التحويل..

 

 

ولا يسعنا كذلك في هذا المقام إلا أن نتذكر زملاءنا الذين استشهدوا خلال فترة عمل الشركة فرحمة الله عليهم وأدخلهم فسيح جناته..

 

 

ودمتم جميعاً لوطنكم ودمتم لأسركم،،،

 

 

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،