بالشراكة بين كهرباء غزة والجامعة الإسلامية انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي لهندسة القوى الكهربائية فلسطين 2021م بغزة

بالشراكة بين كهرباء غزة والجامعة الإسلامية
انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي لهندسة القوى الكهربائية فلسطين 2021م بغزة
أطلقت شركة توزيع الكهرباء بالشراكة مع الجامعة الاسلامية اليوم الثلاثاء المؤتمر الدولي لهندسة القوى الكهربائية فلسطين 2021م، والذي سيعقد عبر تقنية الزوم يومي الثلاثاء والأربعاء 23-24 مارس 2021.
ويهدف المؤتمر الذي يتكون من ثلاث جلسات علمية على مدار يومين إلى استخدام البحث العلمي لتطوير قطاع الطاقة في فلسطين والتعرف على جديد العلوم والتقنيات الخاصة في هذا القطاع سواء التوليد أو النقل أو التوزيع، وكذلك التعرف على مجالات الطاقة المتجددة وتكاملها مع شبكات الكهرباء بالإضافة إلى التعرف على حلول الطاقة وإدارة شبكات الكهرباء وأنظمة الشبكات الذكية وتقنياتها.
وقد حضر افتتاح المؤتمر الذي انطلقت أولى فعالياته من قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة الاسلامية عدد كبير من المسؤولين والمدراء ورؤساء وأعضاء اللجان التحضيرية والعلمية والإعلامية للمؤتمر، ولفيف من الأكاديميين والباحثين المهتمين من مختلف المؤسسات، وقد كان من أبرز الحضور والمشاركين د. محمد عوض رئيس متابعة العمل الحكومي، وم. سمير مطير نائب رئيس سلطة الطاقة وأ.د. ناصر فرحات رئيس الجامعة الاسلامية، وم. ناجي سرحان نقيب المهندسين الفلسطينيين، وم. ماهر عايش مدير عام شركة توزيع الكهرباء، ود.م. خليل الأسطل عميد كلية الهندسة بالجامعة الاسلامية.
وتحدث الدكتور محمد عوض ضيف المؤتمر عن أهمية هذه الفعاليات العلمية ومحوريتها والحلول التي تقدمها لمشاكل الكهرباء والتحديات التي تواجهها وخاصة في قطاع غزة، وثمن دور شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقة خلال السنوات الماضية وسعيهم الحثيث لتطوير قطاع الكهرباء ومنع انهياره في ظل التحديات الكبيرة التي يواجهها، كما ثمن دور الجامعة الاسلامية ونقابة المهندسين على جهودهم في هذا المضمار وما يقدمونه من تسهيلات ومساهمات في هذا المجال ومجالات أخرى كثيرة، كما أكد د. عوض على اهمية الكهرباء كونها رافعة لكل القطاعات الحيوية في غزة وضرورة الاهتمام بمجالات التطوير والبحث للوصول إلى كفاية ذاتية يمكن من خلالها النهوض بالواقع وتوفير الاحتياجات الضرورية لكافة القطاعات لدعم عجلة التنمية والاقتصاد في غزة.
بدوره تحدث م. سمير مطير عن واقع الكهرباء في قطاع غزة وآفاق التطوير والجهود التي امتدت عبر السنوات السابقة لإنهاء ازمة الكهرباء والحد من تأثيرها على المرافق العامة وحياة المواطنين، كما استعرض الخطط التي يعمل عليها من أجل تطوير قطاع الكهرباء وسد العجز الحالي في ميزان الطاقة، ونوه إلى ضرورة توفر بيئة سياسية مناسبة لدعم جهود سلطة الطاقة وشركة توزيع الكهرباء في تطوير هذه المنظومة والوصول إلى مستوى الكفاية الكاملة من الطاقة الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة، كما تحدث عن مشاريع شركة توزيع الكهرباء ومساعيها الجادة لتقليص فجوة العجز الحالي في الكهرباء والتحول نحو الشبكة الذكية من خلال تركيب قواطع آليه وعدادات ذكية واستكمال التوثيق الجغرافي للشبكات والكثير من العمليات الفنية الموازية، ووجه م. مطير شكره لكل من ساهم في انجاح المؤتمر واطلاق فعالياته وأكد بأنه لن يكون المؤتمر الاول بل سيتم السعي لتنظيم مؤتمرات مشابهة لتشجيع البحث العلمي وتوجيه القطاع الخاص نحو الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة وغيرها من البرامج والمشاريع التي تساهم في ايجاد حلول مستدامة لأزمة الكهرباء.
من جانبه رحب الأستاذ الدكتور ناصر فرحات من خلال كلمته بالضيوف والمشاركين، وقدم شكره لكل اللجان التي ساهمت في الترتيب لإطلاق المؤتمر من الجامعة الاسلامية، وأكد على قوة العلاقة والشراكة مع شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقة الفلسطينية كما ثمن المساعي الجادة من قبل كل الاطراف لإخراج هذه الفعالية العلمية بأفضل شكل ومضمون، وتحدث رئيس الجامعة كذلك عن دور الجامعة وتاريخها ومساهماتها العلمية والبحثية في مختلف المجالات وقال بانها ستبقى منارة تضيء الطريق لكل من يرغب في النهل من علومها، ووجه شكره لكلية الهندسة لجهودها وتميزها وتمنى أن يتم المراكمة على هذه الجهود العلمية لما فيه خير للوطن والمواطنين
من جانبه أشاد م. ناجي سرحان نقيب المهندسين الفلسطينيين بجهود شركة توزيع الكهرباء والجامعة الاسلامية وسلطة الطاقة الفلسطينية من اجل اخراج هذا المؤتمر للنور رغم ظروف جائحة كورونا وقال بان نقابة المهندسين فخورة بانجاز أبنائها وعطائهم وهي كمؤسسة تدعم هذه التوجهات وترعاها وتحتضن كل الافكار التي من شأنها ايجاد حلول للمشاكل التي تواجه المجتمع الفلسطيني وعلى رأسها مشكلة الكهرباء في قطاع غزة، متمنياً أن تواصل هذه الجهود من اجل الوصول لحلول مستدامة يمكن من خلالها التغلب على مشاكل الكهرباء وتطوير الادوات والتقنيات المتعلقة بها.
يذكر بأن عدد الأوراق العلمية المشاركة في المؤتمر قرابة (35 ) ورقة علمية متخصصة من فلسطين وتركيا وماليزيا وهولندا وجميعها تبحث في محاور المؤتمر التوليد والنقل والتوزيع والطاقة المتجددة والتقنيات الحديثة المرتبطة بها.